عبد الرحمن سعد صبيّ الدين

بحر

ظلمات البحار هي مكان كان من المستحيل لأي إنسان في زمن محمد صلى الله عليه وسلم أن يصل إليه البتة.

قال تعالى: “أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّـهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ” (النور:40).

ظلمات البحار هي مكان كان من المستحيل لأي إنسان في زمن محمد  صلى الله عليه وسلم أن يصل إليه البتة، لأن جسد الإنسان لا يحتمل الغوص في الماء لأكثر من 30 مترا، لأنه عند تجاوز هذا العمق يرتفع مستوى الضغط الجوي أربعة أضعاف، مما يجعل النيتروجين يذوب في الدماء ويؤثر في الجسم فيفقد الإنسان السيطرة عليه، ومن المستحيل أن يصل الإنسان بجسمه إلى عمق 100 متر أو 200 متر، فهذه الآيات أخبرتنا عن ظاهرة يبدأ ظهورها على بعد 200 متر، فضلاً عن أن النبي عاش في مجتمع صحراوي وما ركب البحر يوما.

     يخبرنا القرآن عن ظلمات توجد في أعماق البحار، وفي البحار العميقة تحديدا وليست البحار السطحية، ويذكر لنا سبب تكوُّن هذه الظلمات، في حين أن العلم لم يكتشف هذه الظلمات ولم يعرف أسبابها إلا بعد رحلة طويلة جداً من البحث العلمي حتى تكاملت الاكتشافات فاتضحت الصورة.

الإعجاز العلمي:

قنديل البحر

قنديل البحر.. أحد الكائنات البحرية المضيئة في ظلمة البحر

وجد علماء البحار أن هناك ظلاماً شديداً على بعد 300 متر، ويشتد كلما نزلنا إلى الأسفل، لدرجة أن الغواصة إذا نزلت لا بد أن يكون معها آلات إنارة، بل والأسماك التي تعيش في هذه المناطق لا بد وأن يكون لها كشاف تحت كل عين من عيونها تكشف لها طريقها، أو تكون عمياء لانعدام الضوء في ذلك العمق، وعندما سُئِلَ عدد من أساتذة علماء البحار من الشرق ومن الغرب عن هذه الظلمات وأسبابها، كان جوابهم أن أسباب هذه الظلمات في أعماق البحار ترجع إلى سببين رئيسيين:

الأول: العمق

لأن الشعاع الضوئي يتكون من سبعة ألوان، والألوان عندما تخترق الماء لا تخترقه بقوة واحدة بحسب اختلاف طول الموجة، ولذلك يمتص اللون الأحمر على مسافة العشرين متراً الأولى، فلو أن غواصاً يغوص وجرح وخرج منه دم وأراد أن يرى الدم لا يراه باللون الأحمر بل يراه باللون الأسود، لماذا؟ لأن اللون الأحمر انعدم فأصبحت هناك ظلمة اللون الأحمر، ثم بعد ذلك يمتص اللون البرتقالي على مسافة 30 متراً، ثم يمتص اللون الأصفر على مسافة 50 متراً، ثم اللون الأخضر على مسافة 100 متر، وهكذا بقية الألوان السبعة، وآخر لون يمتص الأزرق، ولذلك نرى البحر أزرقا لأنه آخر شعاع يمتص، بعد هذا العمق نصل إلى 200 متر، ثم نصل إلى منطقة الظلام الشديد، وهذه الظلمات – كما ترى– ظلمات بعضها فوق بعض.

الثاني: ظلمات حواجز الأمواج الداخلية والخارجية والسحاب:

ظلمات البحار كقلوب المعاندين.. لا ترى النور!

الموج الداخلي: هو الذي يغطي البحر العميق اكتشفه البحارة الإسكندنافيون في عام 1900 ميلادية.

فالسحاب، والموج السطحي والموج الداخلي، كلها حواجز تمنع مرور الإشعاع الضوئي إلى الأسفل.

أما السحاب: فمن المعروف أنه إذا وُجد سحاب، وجد له ظل، أي: وجد له ظلمة.

والموج السطحي: كما هو معروف أنه مائل فعندما يسقط الإشعاع الضوئي فإنه ينعكس، فإذا وقفت على شاطئ البحر فسترى الأمواج تنعكس منها الأشعة إلى عينيك وكأنها مرآة.

والموج الداخلي: وهو الذي يغطي البحر العميق اكتشفه البحارة الإسكندنافيون في عام 1900 ميلادية، ولم يتمكن الإنسان من أن يعرف الظلمات إلا بعد عام 1933 ميلادية لما بدأت صناعة الغواصات، فهو يعكس معظم ما بقي من أشعة ولذلك يأتي بعد الموج الداخلي المنحدر الحراري؛ فهناك انحدار واسع في درجة حرارة الماء، إذا هذه الظلمات الموجودة سببها الأعماق، وسببها الحواجز، فتركيبها بعضها فوق بعض.

الإعجاز اللغوي

قرآن كريمانظر إلى هذا الوصف القرآني البديع: “أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ” فنسب الظلمات إلى عمق البحر، “يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ” ويغشاه بمعني يغطيه ولكن كيف يغطيه وفوقه موج؟، والمفترض أن الموج الأول هو الغطاء، والمعنى أنه يوجد بحر ثانٍ فيه موج آخر، وعندئذ يؤكد هذا الوصف القرآني أن هناك بحر عميق وبحر سطحي.

… يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ” ظلمات جاء ذكرها بعد ذكر الحواجز، فكأن الله تعالى يقول لنا: هذه الظلمات سببها الأعماق وسببها الحواجز، ثم يستعمل لفظ “ظلمات” الذي هو من جموع القلة وجموع القلة من ثلاثة إلى عشرة، فأنت تقول ظلمة وظلمتان وثلاث.. أما هنا فالإشارة إلى عشر ظلمات: سبعة للألوان وثلاثة للحواجز.

ثم يستعمل لفظاً آخر، قال تعالى: …ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا” ، وكاد من أفعال المقاربة ونفيها يعني نفي وقوع الفعل البتة أو مقاربة النفي، والمفسرون قالوا: هذا له معنيين، قالوا: “لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا” أي يراها بصعوبة، وآخرون قالوا: لا يراها البتة، فاستُعمل هذا التعبير الذي يدل على المعنيين، ففي طبقات البحار التي ما زال فيها شيء من ضوء لا ترى يدك إلا بصعوبة، ولكن إذا نظرت إليها أسفل تلك الطبقات لا تراها البتة.

حالُ قلبِ الحائر

وبالمناسبة فقد قيلت هذه الآيات للاستشهاد على حال المتجبر الذي لا يرى أنوار الهداية.. يقول الله تعالى: “أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ” يشبه الظلمات التي يعيش فيها بظلمات في بحر عميق، “يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ” يعني ظلمات بعضها فوق بعض، فقلب غير المهتد لا تعرف من خلقها، ولا لماذا خُلقت.. لا تعرف ما الحق، وما الباطل، ظلمات تراكمت فشبهها الله تعالى بحال ظلمات البحار العميقة.

___________________________

المصدر: بتصرف كبير عن كتاب آيات الإعجاز العلمي من وحي الكتاب والسنة، عبد الرحمن سعد صبي الدين، دار المعرفة، بيروت، ط1، 2008، ص:94.

Soucre Link

Similar Posts