لم تشهد النساء عبر مختلف العصور مكانة راقية وحصانة خاصة كتلك التي كفلها لها الدين الإسلامي.. ورغم تلك المكانة الثابتة بآيات كتاب الله وسنة النبي إلا أن الواقع في عصرنا الحالي يقدم أسوأ تطبيق وأهجن ممارسات.. والعجيب أن الإساءة للمرأة تُمارس باسم الدين أيضا!
فما بين سيطرة العادات والموروثات الخاطئة.. والادعاء باسم السنة.. والتشدد الفقهي.. ونشوء جماعات اتخذت من المرأة وحقوقها سهما مسموما للطعن في الدين ضاعت حقوق المرأة الثابتة.. لذلك حرصنا في هذا الملف على مناقشة معظم القضايا التي ثارت حولها الشكوك وتقديم الصورة بشكل مختلف…

Soucre Link

Similar Posts