إعداد/ أ. محمد عبد المعطي

تعلَّمْ من رمضان

صيانة الشباب من الانحراف.. فالصيام يحيي الضمير ويوقظ المراقبة في القلب فيمنع ذلك الشاب المسلم من ارتكاب المحرمات.. كما أن الصيام يطفئ نار الشهوة المتقدة بنفس الشاب، كما قال رسولنا الكريم: “.. ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء”.

حفِّز ذاتك

ليست هناك أخطاء في الحياة، فقط هناك دروس نتعلم منها

معادلات

عقد المقارنات بينك وبين الآخرين = اليأس والقنوط وضعف العزيمة

شعارك

مع الأغنياء

أرضى بما قسمه الله لي، وأشكره على ما منح وأعطى

زيت المصباح

تصالح مع كل من بينك وبينه شحناء، وابدأه بالسلام والزيارة.. واعفُ عمن ظلمك منهم.

ومضات

من كلام الحسن البصري: أدركت أقواما وصحبت طوائف إذا عملوا حسنة فرحوا بها وداموا على شكرها وسألوا الله تعالى أن يقبلها، وإذا عملوا سيئة حزنوا على فعلها وتابوا إلى الله منها، وسألوا الله تعالى أن يغفرها لهم. والله ما زالوا كذلك، ووالله ما سلموا من الذنوب ولا نجوا إلا بالمغفرة.

تحليةٌ و تخليةٌ

تحلّ بالرضا و القناعة.
احذر التَّسخط وإساءة الأدب مع الله.

Soucre Link

Similar Posts