إعداد/ أ. محمد عبد المعطي

تعلَّمْ من رمضان

اغتنام الفرص.. ففي رمضان تفتح الأبواب أمام العصاة والمذنبين ليرجعوا ويصححوا مسارهم.. وعلى المسلم اغتنام الفرص، فإنه لا يدري هل يعيش إلى رمضان المقبل أم لا.. والخاسر من أدرك رمضان ولم يغفر له.

حفِّز ذاتك

السنن الكونية سائرة لا تحابي أحدًا، علمها من علمها وجهلها من جهلها.

معادلات

تبدي حماسا لنجاح الآخرين كما تبدي الحماس لنجاحك + ترسم علامة السعادة على وجهك وتقابل كل مخلوق تراه بابتسامة مشرقه = إنسان متفائل محب للخير

شعارك

لا تكن رمضانيا

أعقد العزم على الاستمرار بعد رمضان على ما اعتدت عليه فيه من الطاعة

زيت المصباح

اقرأ عن الفتوحات التي حدثت في رمضان، واستلهم منها العبرة والعظة والأمل في معاودة أمجاد الأمة.

ومضات

عن عبد الله بن عمرو بن العاص؛ أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: “إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا علي؛ فإنه من صلى عليَّ صلاة صلى الله عليه بها عشرا، ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل لي الوسيلة حلَّت له الشفاعة” رواه مسلم.

تحليةٌ و تخليةٌ

داوم على الطاعة.
احذر الظن السيء.

Soucre Link

Similar Posts