إنه “أرنود فان دورن”، ينتمي إلى عائلة مسيحية بمدينة لاهاي في هولندا، وهو عضو في المجلس البلدي في مدينة لاهاي. كان عضوا وناشطا سياسيا فعالا في “حزب الحرية” الذي يعادي الإسلام. أنتج فيلم “فتنة” المسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وبعد إنتاج الفيلم، أسس حزبا مبنيا على مبادئ إسلامية اسمه “حزب الوحدة” وأصبح رئيسا له. شاهد هذا الفيديو لتعرف كيف انتقل “أرنود فان دورن” من أقصى التطرف اليميني إلى دين الوسطية

المصدر: Fahad Alkandari

Soucre Link

Similar Posts